تراجع في أداء البورصة المصرية في أولى جلسات الأسبوع الجارى

Advertisements

واصلت البورصة المصرية أداءها الضعيف، في أولى جلسات الأسبوع الجارى، مع استمرار تدنى قيم التداول، لتقارب 205 ملايين جنيه فقط، وسط اتجاه بيعى من المتعاملين المحليين.

أغلق المؤشر الرئيسى EGX30 في جلسة الأحد مرتفعاً 0.56%، إلى مستوى 13433 نقطة، بينما هبط “egx70” للأسهم الصغيرة والمتوسطة 0.37% إلى 518 نقطة، وتراجع “egx100” الأوسع نطاقا بنسبة 0.04% إلى 1359 نقطة.

قال محللون إن السوق تعاني من انخفاض في أحجام وقيم التعاملات والقوى الشرائية، التي سجلت أدنى مستوياتها منذ 2011، عند مقارنتها بالأسواق المحيطة وسعر الدولار، رغم جاذبية مستويات الأسعار الحالية للأسهم.

Advertisements

وصعد سهم البنك التجاري الدولي بنسبة 0.69% إلى 78.3 جنيه، وبايونيرز القابضة، 2.99% إلى 5.1 جنيه، وسيدي كرير 0.77% إلى 9.1 جنيه، ومجموعة طلعت مصطفى 0.99% إلى 8.2 جنيه، والقلعة القابضة 1.88% إلى 2.17 جنيه، والمجموعة المالية 1.9% إلى 16.4 جنيه.

واسترد سهم راميدا للأدوية جزءاً من خسائره المحققة مع بداية تداولاته في آخر جلستين بالأسبوع الماضى، ليصعد بنسبة 3.56 % إلى 4.36 جنيه، ويسجل قيم تداول قدرها 2.71 مليون جنيه، عبر بيع وشراء 623.3 ألف ورقة مالية.

وسجلت السوق قيم تداولات على الأسهم قدرها 205.2 مليون جنيه، وجرى التعامل على 161 ورقة مالية، ارتفع منها 80، بينما انخفض 32، بينما استقرت أسعار 49 عند إغلاقات الخميس الماضى.

واتجهت تعاملات المستثمرين العرب والأجانب للشراء بصافي قيم تداول قدرها 2.37 و17.27 مليون جنيه بالترتيب، بينما فضل المصريون البيع.

قال إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفني بشركة “نعيم” لتداول الأوراق المالية، إن السوق تعاني من شح واضح في السيولة لم تحقق منذ جلسات عام 2011، لا سيما مع مقارنتها بسعر الدولار في هذا الوقت.

وأوضح أن أحجام التداول المتدنية تشير إلى أن السوق طاردة وغير جاذبة للقوى الشرائية، وعلى المهتمين بسوق المال إيجاد الحلول، مؤكدًا أن السوق تحوم بالقرب من مستويات دعم عند 13200 و13400 نقطة، ونأمل أن تظهر القوى الشرائية منها.

رأى أدهم جمال الدين، رئيس قسم التحليل الفني بشركة “كايروكابيتال” لتداول الأوراق المالية، أن انخفاض أحجام التداول تعود في الأساس إلى رغبة صناديق الاستثمار في إغلاق مراكزها المالية مع انتهاء السنة المالية الحالية.

لفت إلى أن أسعار الأسهم الحالية مقارنة بمستوى المؤشر تعد “مغرية”، وأن الصعود الذي صاحب المؤشر الرئيسي في جلسة الأحد تصحيحي فقط، نتيجة انخفاض أحجام التداولات.

أوضح أن السوق ما زالت تتحرك في اتجاه عرضي، بين مستوى الدعم 13200 والمقاومة 13700 نقطة، موضحا أن مستوى الدعم قد يوقف تراجع السوق على المدى القصير.

أكد أن المؤشر السبعيني يمر بمرحلة تجميعية ومرهون باختراق مستوى 550 نقطة للتحول إلى الحركة الإيجابية

Advertisements

سيد الأبنودى

Sayed Elabnody Journalist specializing in petroleum, energy and mining 17years of experience in petroleum sector, public relations and media سيد الأبنودي صحفي متخصص في البترول والطاقة والتعدين 17 عاما من الخبرة في قطاع البترول والعلاقات العامة والإعلام
زر الذهاب إلى الأعلى