أسعارعاجل

“Forex” توقف موجه ارتفاع الدولار يدفع باليورو للتعافي للجلسة الثانية

واصلت العملة الأوروبية الموحدة الأرتفاع للجلسة الثانية أثناء تعاملاتها أمام الدولار بالأسواق الأوروبية ، وكان قد بلغ اليورو أدنى مستوى فى أربعة أسابيع لصالح الدولار، ليستغل توقف موجة صعود الدولاربعد انتعاش أسهم التكنولوجيا فى وول ستريت ، يأتي هذا قبيل صدور قرارات المركزي الأوروبي فى ختام اجتماعه الدوري للسياسة النقدية.

ليصعد زوج اليورو / الدولار بنسبة 0.3%  ليصل إلى 1.1840دولار بينما أستهل تعاملات اليوم علي سعر 1.1802 دولار، بينما سجل أدنى مستوى عند 1.1797دولار، بينما أغلق الزوج تعاملات أمس علي مكاسب يومية بلغت نسبتها 0.25%ليسجل أول مكسب فى غضون السبعة أيام الأخيرة ، فيما كان الزوج هبط إلي أدنى مستوى فى أربعة أسابيع عند 1.1752دولار.

وعلي الجانب الأخر، تراجع مؤشر الدولار يوم الخميس بنسبة 0.2% ، ليواصل خسائره لليوم الثاني على التوالي ، مع استمرار عمليات التصحيح وجني الأرباح من أعلى مستوى فى شهر عند 93.66 نقطة ، عاكسا توقف موجة صعود الدولار متأثرا  بعمليات البيع لجني الأرباح ، يتراجع الدولار حاليا مع انحسار مخاوف نقص السيولة ، خاصة بعد انتعاش أسهم التكنولوجيا فى أسواق وول ستريت وتوقف عمليات البيع المفتوحة.

وينتظر السوق اليوم  اختتام  الاجتماع الدوري للبنك المركزي الأوروبي لمناقشة السياسة النقدية الملائمة لتطورات الاقتصاد فى القارة العجوز ، خاصة بعد الارتفاعات القوية الأخيرة فى مستويات العملة الأوروبية الموحدة مقابل سلة من العملات العالمية ،وهبوط وتيرة التضخم فى أغسطس الماضي إلى المنطقة السلبية للمرة الأولى فى أربع سنوات .

وعلي صعيد الإجتماع الأخير، قرر الإبقاء على أسعار الفائدة ثابتة دون أي تغيير، و برنامج شراء السندات المعروف اختصارا بـ”PEPP” عند 1.350 تريليون يورو شهريا ،والذي يتم تنفيذه حتى يونيو 2021 لمكافحة التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا.

وتشير معظم التوقعات إلى أن البنك المركزي الأوروبي سيبقي السياسة النقدية دون أي تغيير ، لكن ستراقب الأسواق المالية عن كثب تصريحات “كريستين لاجارد حول كيفية تأثير ارتفاع اليورو لأعلى مستوى فى عامين فى وقت سابق هذا الشهر على توقعات النمو الاقتصادي والتضخم، و قال كبير الاقتصاديين بالبنك المركزي الأوروبي “فيليب لين” فى وقت سابق إن سعر صرف اليورو مهم للسياسة النقدية ،وارتفاع العملة بالفترة الأخيرة يؤثر سلبا على النمو الاقتصادي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق