استثمار و اسواق

ترانسمار تحقق عامًا من النجاح في مواجهة صدمات التجارة العالمية

تلعب شركة ترانسمار (Transmar)، إحدى شركات IACC القابضة، الرائدة في مجال النقل البحري للحاويات والمملوكة والمدارة بأيادي مصرية، دورًا حيويًا في دعم التجارة الإقليميه بين مصر وبين شركائها التجاريين، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربيه المتحده والسودان.

والشركة هي خط ملاحي للحاويات في منطقة البحر الأحمر وتوفر خدمات متميزه للشركات والمؤسسات العاملة في المنطقة، بهدف المساهمة في تعزيز مكانة مصر ودورها في التجارة الإقليمية والمساهمه في جلب العملة الصعبة لمصر.

وعلى الرغم من الاضطرابات التي شهدها ويشهدها قطاع النقل والنقل البحري، وبالأخص بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد خلال عام 2020، والذي أثر بقوة على سلاسل التوريد العالمية، تمكنت شركة ترانسمار من الحفاظ على مكانتها وريادتها لأكثر من 40 عامًا في السوق، وحققت سنة جديدة من النجاح، كونها خط الحاويات المصري الوحيد في المنطقه، فضلاً عن الحلول المبتكرة التي تتمتع بالمرونة والسرعة في الاستجابة، مما يمكنها من إدارة أعمالها بكل سهولة ويسر في مواجهة التقلبات المستمره في الاقتصاد العالمي.

وفي هذا السياق، أعرب المهندس محمد الأحول، الرئيس التنفيذي لمجموعة (IACC) القابضة، عن فخره بالأداء المتميز لشركة ترانسمار خلال عام 2020: “نحن ممتنون لشركائنا الذين قادوا نجاحنا في مواجهة فترة عدم التيقن التي تعين على الشركات في جميع أنحاء العالم التعامل معها، وأتوجه بكل التحية والتقدير لكل فرد من فريق عمل ترانسمار، على الجهد الذي بذلوه للمساهمة في دفع عجلة التطوير.

والتي أوضحت أن تضافر جهودنا والخبرة التي تتمتع بها المجموعة وشركاتها خير دليل على أن النجاح يكمن في الأداء المتميز والثقة والخدمة عالية الجودة التي هي أساس وجوهر تعاملاتنا مع شركائنا وعملائنا”.

كما اود ان اشكر الهيئه الاقتصاديه لقناة السويس لاهتمامها الدائم بتذليل العقبات التي تواجه الشركات العامله بالمنطقه بما في ذلك شركة ترانسمار والذي ساهم في تحقيق هذا النجاح.

وتحت شعار الشريك الإقليمي، ترانسمار هي خط الحاويات الإقليمي التي توفر خدماتها منذ أكثر من أربعة عقود لشركائها وعملائها وتدعم التجارة الإقليمية بين مصر وأكبر شركائها.

وفي عام 2020، وفرت الشركة خدماتها للمئات من العملاء الذين يعتمدون على التجارة البينية في نطاق سلاسل التوريد الخاصة بها، حيث حققت حجم تداول يزيد عن 75,000 TEU مكافئة، بينما شهدت مضاعفة صادرات شحن الحاويات المبردة مما يشير إلى ازدهار في التجارة الزراعية بين مصر والدول المجاورة.

وعن مجال الشحن عالمياً ومدى تأثره بجائحة كورونا، أوضح الأستاذ أحمد الأحول، مدير تجاري بشركة ترانسمار “لقد هزّت الجائحة سلاسل التوريد العالمية خلال عام 2020 بشكل غير مسبوق وجعلتهم أكثر حذراً في التعامل مع الخدمات اللوجيستية، مضيف أن ذلك طور لدى المستلمين للبضائع فهم أعمق بالمخاطر المرتبطة بهذا المجال وبدؤوا في بناء وتعزيز علاقاتهم بالدول المجاورة لهم حتى يتفادوا آثار الصدمات العالمية والإستفاده من قرب المسافه وبالتالي قصر مدة التوريد.”

أضاف أنه وبفضل الثقة التي تتمتع بها ترانسمار في السوق، تمكّنا من مواصلة العمل هذا العام من خلال مجموعة من الموانئ الهامة والحيوية مثل ميناء الأدبية وميناء جدة وميناء بورسودان والاستمرار في العمل شريكاً إقليمياً للمصدرين المصريين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق