كواليس اللحظات الأخيرة في “البترول” قبل التعديل الوزاري

Advertisements

حالة من التوتر والقلق تسود قيادات ورؤساء شركات البترول خلال اللحظات الأخيرة من الترقب لإعلان الحكومة عن التعديل الوزاري الجديد.

كما تداولت أنباء متضاربة داخل وزارة البترول والشركات التابعة، حيث انقسمت القيادات نصفين نصف يؤكد خلال تلك الأنباء ببقاء الوزير على رأس الوزارة، والجزء الآخر يرجح إسناد مهام الوزارة لقيادة أخرى من داخل القطاع، فالمقربون للوزير يؤيدون أنباء بقائه وينفون الأنباء الأخرى لتغييره مستندين في تأكيدهم على ما حققه الوزير الحالي من انجازات خلال فترة توليه المنصب فى سبتمبر 2015 منذ أكثر من 4 سنوات.

كما يرجح الفريق الآ خر رحيله عن الوزارة مستندًا لتوجه الدولة فى تولى كوادر جديدة خاصة بالمشروعات القومية لتنفيذ إستراتيجية الدولة.

Advertisements

ويتابع الوزير عمله داخل الوزارة بشكل طبيعي، كما يباشر عمل رؤساء شركات الإنتاج بشكل مستمر فى الحقول من خلال التقارير اليومية المرسلة من المواقع وإصدار تعليمات لهم.

كما تلقى فى اللحظات الأخيرة وزير البترول تقريرًا حول أهم نتائج الأعمال التي تم تحقيقها في أنشطة تنمية وإنتاج الثروات البترولية والغازية خلال الفترة (يوليو – سبتمبر) من العام المالي الحالى 20192020، وذلك فى إطار المتابعة المستمرة لمؤشرات الأداء ونتائج الأعمال التي يحققها قطاع البترول، من خلال برامج عمل وخطط الوزارة وتنفيذ مشروع تطوير وتحديث القطاع.

وحقق قطاع البترول خلال تولى طارق الملا مهام وزارة البترول، زيادة في إنتاج الغاز الطبيعي لأول مرة في مصر مما أدى إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز، بالإضافة زيادة إجمالي إنتاج الثروة البترولية 359 مليون طن، مقسمة كالتالي: 44،6% زيت خام ومتكثفات، و53،5% غازطبيعي، و1،9% بوتاجاز.

كما وصل إنتاج الغاز في مصر حاليًا إلى أكثر من 7.2 مليارات قدم مكعب يوميًا، مقارنة بأقل من 4 مليارات قدم خلال عام 2015.

كما ارتفعت الصادرات البترولية حسب تقرير مجلس الوزراء، لتصل إلى 11،6 مليار دولار في 2018 2019، مقارنة بـ 8،9 مليار دولار في 2017 2018، و6،6 مليار دولار في 2016 2017، و5،8 مليار دولار في 2015 2016.

كما تم توفير نحو 386 مليون طن من المنتجات البترولية والغاز، وذلك بإجمالي استثمارات 162 مليار دولار وفقًا للأسعار العالمية، كما تم تشغيل 850 محطة تموين وقود، ليصل إجمالي عدد المحطات إلى 3606 محطات حاليًا، فضلًا عن توصيل الغاز الطبيعي لـ 4 مليون وحدة سكنية، ليصل إجمالي عدد الوحدات السكنية المحولة إلى أكثر من 10 ملايين وحدة سكنية، في حين تم تحويل 71 ألف سيارة للعمل بالغاز الطبيعي ليصل إجمالي عدد السيارات المحولة أكثر من 276 ألف سيارة.

 

السيرة الذاتية للمهندس طارق الملا وزير البترول:

ولد فى حى «جاردن سيتى» بالقاهرة عام ١٩٦٢، وحصل على الثانوية العامة ١٩٨١، ثم التحق بكلية الهندسة قسم الميكانيكا جامعة القاهرة، وتخرج فيها عام ١٩٨٦، وبعد ذلك بعام بدأ عمله داخل ‏شركة «شيفرون» العالمية واستمر بها حتى نهاية عام ٢٠١٠.، حيث تدرج بالوظائف المختلفة بالشركة، وتولى مسؤوليات متعددة بالهندسة والعمليات والتخطيط والمبيعات إلى أن أصبح مديرًا للمبيعات وعضوًا بمجلس الإدارة في عام 1998 ثم عضوًا منتدبًا للتسويق في عام 2008.

ثم انتقل للعمل بجنوب إفريقيا بالمقر الرئيسي لشيفرون لإفريقيا والشرق الأوسط وأصبح مديرًا إقليميًا لمنطقة وسط وجنوب إفريقيا وحتى نهاية عام 2010.

وفي يناير 2011، التحق الملا للعمل بالهيئة المصرية العامة للبترول نائبا لرئيس هيئة البترول للتجارة الخارجية، ومن أغسطس 2011 إلى فبراير 2012 تولى أعمال نائب رئيس هيئة البترول للتجارة الداخلية، بالإضافة إلى عمله كنائب للتجارة الخارجية.

كما تولى من مارس 2013 أعمال نائب رئيس هيئة البترول للعمليات، بالإضافة إلى عمله كنائب للتجارة الخارجية، وفي 22 أغسطس 2013 تم تكليفه برئاسة الهيئة المصرية العامة للبترول.

في سبتمبر 2015 تم اختيار “الملا” وزيرا للبترول والثروة المعدنية في حكومة المهندس شريف إسماعيل.

له ٣ أبناء “أحمد وحبيبة وعائشة”.

نقلا عن الدستور

Advertisements

سيد الأبنودى

Sayed Elabnody Journalist specializing in petroleum, energy and mining 17years of experience in petroleum sector, public relations and media سيد الأبنودي صحفي متخصص في البترول والطاقة والتعدين 17 عاما من الخبرة في قطاع البترول والعلاقات العامة والإعلام
زر الذهاب إلى الأعلى