التضخم البريطاني يتراجع لمستهدف المركزي البالغ 2% قبيل الانتخابات

انخفض التضخم البريطاني إلى مستهدف بنك إنجلترا البالغ 2% في مايو، بحسب مكتب الإحصاءات الوطني، اليوم الأربعاء، في أحدث بيانات لمقياس اقتصادي رئيسي قبيل الانتخابات القومية في يوليو.

وتراجعت قراءة التضخم العام من 2.3% في إبريل وجاءت متماشية مع توقعات الاقتصاديين عند 2%.

وارتفع الإسترليني طفيفاً لفنرة وجيزة بعد البيانات، إذ سجل 1.2721 دولار.

بينما سجل تضخم الخدمات، الذي يراقبه المركزي البريطاني عن كثب نظراً لأنه يهيمن على الاقتصاد البريطاني ويعكس ارتفاع الأسعار محلياً، 5.7% في مايو مقابل 5.9% خلال الشهر السابق.

وانزلق التضخم الأساسي، الذي يستبعد الطاقة والغذاء والكحول والتبغ، إلى 3.5% من 3.9% في إبريل/نيسان.

وأوضح مكتب الإحصاءات الوطني أن انخفاض أسعار الغذاء هو المساهم الأكبر في التراجعات، في حين لا تزال تعاني تكاليف وقود السيارات من ضغوط صاعدة.

وأدى سوء أحوال الطقس غير الموسمية إلى أبطأ ارتفاع في مبيعات الخضروات في عامين، إذ ارتفعت مبيعات الخضروات بنسبة 1.0% خلال الأربعة أسابيع المنتهية في التاسع من يونيو، ما يمثل التراجع الشهري السادس عشر على التوالي في تضخم الغذاء، بحسب المؤشر.

وعلى الرغم من أن بيانات التضخم جاءت متماشية مع مستهدف المركزي البريطاني، حذر أزاد زانجانا، كبير الاقتصاديين الأوروبيين لدى “شرودرز”، من احتمالية عودة الضغوط الصاعدة في النصف الثاني من العام مع إنهاء الممكة المتحدة للحد الأقصى لأسعار الطاقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى