سري جداعاجل

رئيس”نيسان”:غصن تلقى 85 مليون دولار..تعرف على السبب

رئيس”نيسان”:غصن تلقى 85 مليون دولار..تعرف على السبب، حيث قال الرئيس التنفيذي السابق لشركة نيسان موتور، هيروتو سايكاوا، أمام محكمة في طوكيو، إنه وافق على أن دفع راتب أكبر للرئيس السابق، كارلوس غصن، لمنعه من الذهاب إلى شركة سيارات منافسة.

جاءت شهادة سايكاوا، يوم الأربعاء حول دوره في الأحداث التي أدت إلى الاعتقالات قبل أكثر من عامين، والتي أثارت اضطرابات داخل شركة السيارات وأدت لاحقاً إلى هروب “غصن”، من اليابان إلى لبنان.

كان سايكاوا، 67 عاماً، أكبر قائد في شركة نيسان بعد غصن عندما تم اعتقاله، وهو الوضع الذي يسمح له بمعرفة الكثير من التفاصيل.

غصن لم يعجبه قواعد الإفصاح عن المكافآت

قال سايكاوا، للمدعين العامين إن غصن لم يعجبه قواعد الإفصاح عن المكافآت، وأعرب عن ذلك لمجلس الإدارة، وفقاً لما ذكرته “بلومبرج”.

اتفق سايكاوا، مع جريج كيلي، المدير السابق لشركة نيسان -والذي تم اعتقاله في نفس اليوم مع “غصن”- في عام 2011 على أنه يجب دفع المزيد من الأموال لغصن لمنعه من الذهاب إلى شركة سيارات منافسة، وأن المدير التنفيذي يجب أن يحصل على تعويض عن خدمات استشارية وغير تنافسية بعد التقاعد.

راتب غصن كان منخفضا للغاية

وقال سايكاوا ردا على أسئلة المدعين “راتب غصن كان منخفضا للغاية نظرا للمنافسة العالمية على الموارد البشرية”. قال: “اعتقدت أن هذا يمثل تهديداً لنيسان، ولهذا السبب دعمت ما كان يفعله كيلي”.

عندما سئل عن سبب توقيعه على وثيقة تحدد الأجر، قال الرئيس التنفيذي السابق إن كيلي، الذي كان مسؤولاً عن المدفوعات، طلب منه ذلك لأنه “كان مسودة وأردت دعم المبادرة”.

أجر غصن البالغ نحو 85 مليون دولار على مدى ثماني سنوات

اتُهم غصن وكيلي بعدم الإبلاغ عن أجر غصن البالغ نحو 9 مليارات ين (85 مليون دولار) على مدى ثماني سنوات حتى مارس 2018.

قال سايكاوا في شهادته يوم الأربعاء إنه وقع عدة وثائق أخرى عبر السنوات التي ذكرها كيلي كتحديثات للاتفاقية الأصلية، والتي يعترف سايكاوا بأنه لم يقرأها جيداً، معتقداً أنها لا تزال في مرحلة المسودة.

سايكاوا كان على علم تام بوضع مكافآت غصن

من جانبه قال كيلي الذي يسعى لتبرأة نفسه، إن سايكاوا كان على علم تام بوضع مكافآت غصن. وكشف كيلي أيضاً أن سايكاوا تلقى عشرات الملايين من الين في صورة دخل إضافي من خلال حقوق رفع قيمة الأسهم المعدلة.

بدأت شراكة غصن وسايكاوا في عام 2001، بعد عامين من إنقاذ شركة رينو لنيسان من حافة الإفلاس بشراء نحو ثلث أسهمها. تم تعيين غصن كرئيس تنفيذي للعمليات في نيسان، واختير سايكاوا لرئاسة مكتب جديد لتنسيق عمليات الشراء بين شركات صناعة السيارات اليابانية والفرنسية.

بدأت علاقتهما تتغير عندما بدأ غصن في الضغط من أجل تكامل أكبر بين رينو ونيسان، والذي عارضه سايكاوا، وقال لمؤشر نيكاي إنه “لا يرى أي ميزة في الجمع بين الاثنين في مقابلة في أبريل 2018”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق