سري جدا

صحيفة: الملياردير الروسي أبراموفيتش ينقل ملكية شركاته لأحد شركائه بعد حرب روسيا على أوكرانيا

صحيفة: الملياردير الروسي أبراموفيتش ينقل ملكية شركاته لأحد شركائه بعد حرب روسيا على أوكرانيا، حيث أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” بأن رجل الأعمال الروسي، رومان أبراموفيتش، نقل ملكية شركات استثمارية له إلى أحد شركائه، بعد ساعات من بدء روسيا عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

بدء العملية العسكرية الروسية

وفي تقريرها، قالت “وول ستريت جورنال” إنه بعد ساعات من بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا، “تم نقل السيطرة على أداة استثمارية مرتبطة منذ فترة طويلة في الإيداعات العامة لرومان أبراموفيتش، والتي كانت تستخدم في امتلاك حصص في الطاقة المتجددة والشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإسرائيل، إلى أحد شركائه في الأعمال، وفقا لإيداعات الأوراق المالية”.

افصاحات الشركات على مدار سنوات

وأضافت الصحيفة في تقريرها: “تشير افصاحات الشركات على مدار سنوات إلى أن شركة “نورما” للاستثمارات المحدودة المدرجة في جزر فيرجن البريطانية تخضع لسيطرة أبراموفيتش، وفي 24 فبراير، اليوم الذي هاجمت فيه القوات الروسية أوكرانيا، تولى ديفيد دافيدوفيتش، الشريك التجاري المقرب من أبراموفيتش، الملكية الكاملة للكيان، وفقا لإيداعات الأوراق المالية في المملكة المتحدة”.

وتابع التقرير: “منذ تلك الخطوة، عاقبت المملكة المتحدة أبراموفيتش، متهمة إياه بالاستفادة من نظام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ويوم الثلاثاء، حذا الاتحاد الأوروبي حذوه، حيث تخضع العقوبات أبراموفيتش لتجميد الأصول وحظر السفر في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي”.
وأكد شخص مقرب من دافيدوفيتش ل،”وول ستريت جورنال” أنه “سيطر على الكيان”، مضيفا: “استثمار دافيدوفيتش في “نورما” جزء من استثماراته الشاملة واهتمامه بقطاع الشركات الناشئة..أبراموفيتش لم يكن المالك السابق لـ”نورما”.

بيع الأصول إلى شركاء

ونقلت الصحيفة عن محاميين قولهم إن “بيع الأصول إلى شركاء أو نقل الملكية إلى أفراد الأسرة يمكن أن يكون وسيلة على الأقل لتجنب تجميد الأصول مؤقتا، والاحتفاظ بالسيطرة غير المباشرة على الأصول دون التعارض من الناحية الفنية مع العقوبات”، في حين أنه “يجب أن تنفذ جزر فيرجن البريطانية، وهي إقليم بريطاني ما وراء البحار حيث تم تسجيل العديد من شركات أبراموفيتش، أوامر عقوبات المملكة المتحدة بينما دافيدوفيتش ليس على قائمة العقوبات، كما أنه يقيم بشكل أساسي في إسرائيل”، بحسب “وول ستريت جورنال”.

لمزيد من أخبار البريمة على موقع الفيس بوك (اضغط هنا)

زر الذهاب إلى الأعلى